قصة قلب نجيب الريحاني في حب النساء

نجيب الريحاني
 
    
    كان الريحاني العديد من النساء لكنه لم يعجبه حرق وقلبه كان خمس مرات فقط، وظل قلبه يثير شعار "ما هو الحب فقط للحبيب الأول".
    
    كانت الفتاة أجمل ممثل في مصر في ذلك الوقت. في ذلك الوقت، غرقت المروحة في ذلك الوقت عتبة الأبواب ذات الهدايا الثمينة المختلفة، بما في ذلك مجنون، والتي تتخلى عن بعض احتمالاته على ابتسامته أو نظرة.
    
    بدأت قصة نجيب الريحاني وصالح القصين، في عام 1911، وانتهت 1913 عندما رآه مرة واحدة مشى مرة واحدة ضد تياترو، تدخن ذراع فتا فرنسيا.
    
    كانت القصص الثانية من الريحاني مع فتاة فرنسية تحمل اسمها (لوسي دي فراناي)، أجمل فتاة وأجملها تعرف باسم النجيب، وتعرف في أصعب الأيام، ولم يتم تدمير ثلاث سنوات فقط في عام 1916 بعد حب فتاة أخرى.
    
    الفتاة التي أجبرها حبيبته الفرنسية، وكان دينا ليزكا أمامه أمام أدوار البطولة في عرب فرانكس، لكنهم لم يفلوا من المسرح مع صديق نجيب الريحاني.
    
    في عام 1919، سافر الريحاني إلى توجه إلى رأس الصالح، وهناك فتاة نمساوية تسمى "الزلطة"، وأنا أحب ذلك بحب شديد، لكن هذا الحب لم يدم أكثر من 3 سنوات حتى ستارة 1921 وانتهى أيضا هذه القصة نجيب الريحاني.
    
    كان الحبيب الخامس من الكاري "رائعة"، وبدأت القصة في عام 1921 وانتهت 1924، وعرف متى سافر إلى بيروت مع فرقته، وأعطى مفتاح قلبه لهذه الفتاة وجاء إلى القاهرة وأحدثها.
الوسوم